دبي... الوجهة المفضلة لصنّاع الأفلام العالميين

تصوير أفلام وبرامج يابانية، ماليزية وكورية في دبي

films
© ITP Images

تشهد دبي حركة تصوير فاعلة منذ بداية العام الجاري، فبعد أن تم تصوير فيلمين ضخمين خلال العام الماضي هما "ستار تريك بويند" للمخرج جاستين لين، و"كونغ فو اليوغا" من بطولة جاكي شان، استضافت المدينة منذ بداية 2016 تصوير عدد من الأعمال السينمائية والتلفزيونية، بعضها جاء من اليابان وآخرها من ماليزيا، وكوريا، وهو ما يؤكد ما تمتلكه مواقع التصوير في دبي من جاذبية، بحسب ما قاله جمال الشريف رئيس مجلس إدارة لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي والمدير العام لمدينة دبي للاستوديوهات، في حواره مع «البيان»، الذي أشار أيضاً إلى ضرورة الاهتمام بالمواهب الإماراتية لرفد الساحة المحلية بها.
وقد تم التأكيد أخيراً على أن عرض فيلم "ستار تريك بويند" سيكون في 22 يوليو المقبل، حيث ستشهد دبي عرضه قبل الولايات المتحدة الأميركية بـ 24 ساعة، وحول طبيعة استعدادات لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي في هذا الشأن. قال جمال الشريف: "هناك تنسيق مستمر بين قسم التسويق في اللجنة مع نظرائهم في الشركة المنتجة للفيلم، من حيث الاستعدادات الرسمية لافتتاحية الفيلم في دبي، التي احتضنت تصوير مشاهده، وسيتم ذلك ضمن احتفالية رسمية" بحسب موقع "البيان".

وقد اختارت شركة تيستار آسيا الماليزية دبي مؤخرا لإحتضان أحداث فيلمها "ماي دبي ماي لوف" (My Dubai my love)، الذي تم تصويره في مرسى دبي، وبرج خليفة، وسوق الذهب وصحراء دبي، كما اختار المخرج الهندي ماناف بهالا دبي، لتصوير أحداث فيلمه ديماران (Darmiyaan)، الذي سلط الضوء على جزء من تراث المدينة وأماكنها الخلابة، فيما صورت اليابان أخيراً أحد مسلسلاتها في أرجاء دبي.

وفي هذا الصدد. قال الشريف: "دبي حالياً أصبحت محط أنظار الكثير من المخرجين الذين يتطلعون للحصول على مواقع تصوير جديدة، ودبي غنية عن التعريف، من حيث بنيتها التحتية وحجم التسهيلات، التي تقدمها لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي للشركات المنتجة، فضلاً عن ذلك فقد لعبت بعض الجهات والدوائر الحكومية مثل دائرة السياحة والترويج التجاري، وطيران الإمارات وغيرها دوراً مهماً في الترويج لدبي، ودخول ماليزيا واليابان وكذلك كوريا إلى مواقع دبي، بلا شك أنه أمر مشجع للغاية، فهو يعكس جاذبية دبي"

وقد بدا تركيز لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي على تنمية المواهب السينمائية المواطنة وتأهيلها واضحاً من خلال شراكتها الاستراتيجية مع مهرجان الأطفال السينمائي الدولي الذي تنطلق نسخته الثالثة غداً الخميس في ندوة الثقافة والعلوم بدبي.
وحول هذا الموضوع قال الشريف: "لا نريد في دبي أن تكون مهرجانات السينما للكبار فقط، وإنما نعمل على استقطاب شريحة الأطفال أيضاً، حيث نسعى من خلال شراكتنا مع مهرجان الطفل السينمائي والممتدة حتى سنوات مقبلة، إلى تأهيل وتنمية المواهب الصغيرة، وإعدادها بشكل جيد، بحيث نتمكن من خلالها رفد السوق المحلية، وعدم الاضطرار للاستعانة بأية طواقم أخرى من خارج الدولة". وتوقع الشريف أن تؤتي هذه الشراكة أكلها خلال السنوات الخمس المقبلة مضيفت:" سنحاول خلال الفترة المقبلة رفع نسبة المواطنين العاملين في هذا المجال، من خلال فتح المجال أمام أبناء المدارس الحكومية للمشاركة في المهرجان، حيث يوجد هناك الكثير من المواهب الإماراتية، التي يمكن الاستفادة منها في هذا المجال".


تايم أوت دبي,

أضف تعليق