ريك ٢: فير ريفيسيتيد ([REC]2: Fear Revisited)

رعب 

أضاف أداء كل من جاومي بالاجوريو و باكو بلازا القدير ولكن المحبط، بشكل في الجزء الثاني من فيلم الرعب الإسباني الذي شاركوا فيه، نوعاً من الحركة والإثارة على الشاشة، وذلك بعد دقائق من انتهاء آخر مشهد ظهرت فيه المذيعة الإسبانية مانويلا فيلاسكو وهي يتم سحبها إلى الظلمة. حيث يدخل عصابة من أربعة رجال مبنى للحجر الصحي والذي يقع بجانب مسؤول الصحة العامة الدكتور أوين (جوناثان ميلر)، والذين لا يعلمون بأنهم على وشك الإصابة بفيروس يؤدي بهم إلى الجنون. على الرغم من أن الجمهور على دراية بما هي اللقطات التي تنتظرهم، ولكن بغض النظر عن المفاجأت المتوقعة، إلا أن {ريك}٢ بشكل عام يوسع الصور والأفكار المتشابهة. 

 

أهم عواقب الإبتكارات الأساسية هي استبدال كاميرا التلفزيون الواحدة، مع فريق متعدد من الكاميرات المجهزة. وجوه الزومبي المليئة بالدماء تظهر فجأة أمام الكاميرا، ولقطات (POV) تبدو مثل لقطات الحرب في ألعاب الفيديو، بالإضافة إلى لقطات تصوير بالكاميرا داخل الفيلم من عدة أماكن في البناية.

 

 تم استخدام هذه التكنولوجيا بطريقة ذكية ولكن ليست فعالة، وذلك بسبب كمية المعلومات التي تم إدخالها دون عنصر تشويقي. بالإضافة إلى وجود لقطات مرتبطة مع بعضها وليس لها علاقة، والذي كان أمراً ذكياً لحل أحجية الفيلم، ولكنه يمنح شعور بالفوضى وعدم استيعاب ما يحصل.


يستمر الفيلم بإصرار، ليتم توسيع الجانب الديني في نهاية الفيلم الأول هنا، حيث يتعامل مع المرض وكأنه عملية طرد للأرواح الشريرة. الأكثر مأساوية هنا، هو حوالي 40 دقيقة من الفيلم ركزت على تحول ثلاثة مراهقين فجأة، لحالة من الغضب بعد أن تسللوا إلى داخل المنزل عبر المصارف. 

 

هذا الجزء المنتصف في الفيلم، لا يعني إلا مخرجاً للتخلي عن التوتر الذي ساد في معظم الوقت وعلى التوالي.


تايم أوت دبي,

تفاصيل:

  • مدة الفيلم: ساعة و 25 دقيقة
  • تاريخ الإصدار: 29 نوفمبر , 2018
  • النوع: رعب
  • اللغة: انجليزي
  • المخرج: جاومي بالاجوريو، باكو بلازا
  • نجوم الفيلم: جوناثان د. ميلر، مانويلا فيلاسكو، أوسكار زافرا

أضف تعليق