كيل ذا ماسينجر (Kill The Messenger)

الصحافي غاري ويب (جيريمي رينر) يكتشف قصة لانتشار الكوكاين ليتبين معه أن وكالة الاستخبارات الأميركية تدرك جيداً من هم التجار.

لنستخدم لغة الصحافة، فإن عنوان الفيلم كيل ذا ماسينجر يدفن القصة منذ البداية: فلقد استغرقنا جزء كبير من الوقت - إذا لم يكن كله - في أن نتعرف على الكاتب الشغوف جاري ويب (جيريمي رينر)، والذي يعمل في سان جوزيه نيوز في فترة منتصف التسعينات. فبعد نشر فضيحة شرطة مكافحة المخدرات (دي إي إيه)، يجد ويب نفسه مرتبطاً بقصة اكبر والتي تتضمن نيكاراغوان كونتراس، وكالة الاستخبارات المركزية وموزع المخدرات على نطاق أوسع. إنها قصة ناسفة، مما أدى إلى أن يصاب ويب بالسكتة الدماغية، ليصطدم بواقع "اعرف حقوقك" على الفينيل، لتتكرر ٣ أجزاء من القصة عام ١٩٩٦ بعنوان دارك إليانس، والتي أصبحت مثالاً مبكراً على تأثير الإنترنت كالفيروس.

 

 إن إجادة مايكل كويستا للدراما تصبح أكثر تشويقاً في الفيلم بالكامل أكثر، وذلك عندما فضحت البحوث التي أجراها ويب الصحف التقليدية المحرجة، وكُشفت أسرته، وتلاشت روحه. كان أداء رينر رائع في المشاهد الأخيرة، لدرجة ترغب بأن يكون أدائه في كل الفيلم كما كان في آخره، فقد بدأ ضعيف الشخصية في لقطة غضبه على زملائه. كما فترى في كيل ذا ماسينجر كيف وقف في النهاية إلى جانب الحقيقة التي قدمها ويب، فكان من المؤسف أن الحقيقة تم اكتشافها في النهاية. أمر آخر كان مفقوداً من العمل، هو تلميح وفاة البطل انتحاراً عام ٢٠٠٤. كان عليهم تجسيد هذه الجوانب بطريقة أفضل.


تايم أوت دبي,

تفاصيل:

  • مدة الفيلم: ساعة و 52 دقيقة
  • تاريخ الإصدار: 13 ديسمبر , 2018
  • التصنيف: 15+
  • النوع: جريمة, دراما, سيرة ذانية
  • اللغة: انجليزي
  • المخرج: مايكل كويستا
  • نجوم الفيلم: جيريمي رينر، روبرت باتريك، جينا سيمز

أضف تعليق