ميم جاليري يستضيف آخر أعمال جولييت مخلوف

بحضور حشد من كبار الشخصيات والفنانين والمهتمين بمشهد الفن التشكيلي في الإمارات

Meem
© ITP Images

ستفتتح الفنانة التشكيلية السورية جولييت مخلوف (المقيمة في الإمارات) معرضها الفردي لأحدث أعمالها بحضور حشد من كبار الشخصيات والفنانين والمهتمين بمشهد الفن التشكيلي في الإمارات، في قاعة الفنون التشكيلية «ميم غاليري» في بدبي ما بين 4 و21 مايو 2015، بحسب أريبيان بزنس.



تعد رسومات جولييت مخلوف، ومن خلال المزج بين العلم والهندسة المرئية الشعبية، تنفيذا معبرا بدقة عن الأشكال والألوان التي تستلهم استغراب الناظر إليها من خلال المؤثرات المشكلة بعناية للهيئة والشكل الهندسي. 



تتجسد دراسة مخلوف للعلوم بوضوح في هذه المجموعة من أعمالها فهناك دقة الأشكال والهيئات التي تتجلى باهتمامها بكل من العلم والفن. وفي أعمالها السابقة عكفت مخلوف على التركيز على الجسد البشري وحركته، ولعل تدرجها من تصوير الهيئة إلى التجريد الخطي يعد قطيعة مع الماضي للدخول في فضاءات جديدة وهو أمر واضح في هذه المجموعة الجديدة من أعمالها. يعكس قرارها بإنتاج عمل يركز على الأشكال رغبة، منها لاستحضار أشكال جديدة من هيئات غير مألوفة. 



فهناك أسلوب مغاير بطريقة دراماتيكية عن أعمالها السابقة، ويمثل معرض جولييت مخلوف استمرارا لاستكشافها للحركة والشكل ويجب أن ينظر إليه كتعبير عفوي عن إبداع الفنان وخلجاتها الفكرية. تحفز هذه التشكيلات المجردة من يشاهدها على تتبع الحركة التي تظهر على اللوحة مع مرور العين عن الظلال الساطعة والألوان الساحرة فيها من الأصفر والأزرق والاحمر التي تتعاكس مع بعضها بحيوية محمومة من العنفوان. يستشعر مشاهد اللوحة إحساس الطاقة الإيجابية عند تأمل لوحات جولييت مخلوف التي تبدو وكأنها تتراقص بالحياة بمشاعر الأمل. 



تتطور فهم مخلوف للعمل الخلاب من خلال مسيرتها الهامة كأستاذة فنون. وعقب تخرجها من كلية الفنون الجميلة في دمشق سنة 1981 عملت مخلوف أستاذة للفنون الجميلة في مدرسة في بلدها سوريا وفي قطر وفي الإمارات العربية المتحدة. وإضافة إلى مهنتها في التعليم، شاركت جولييت مخلوف في العديد من المعارض بما فيها المركز الثقافي الروسي سنة 1981 وعبر السنوات 1990 إلى 1994 في معرض الشارقة في الإمارات العربية المتحدة وألاينس فرانسيه سنة 1996.



وفي السنوات الماضية قامت بمشاركات فردية عديدة منها غاليري في فندق ويستن في دبي سنة 2009 وغاليري الشارقة للفنون سنة 2010 وفي دمشق سنة 2011 ، وفي أحدث معارضها في مدريد في المركز الثقافي السوري جاءت مشاركتها سنة 2014 في شهر نوفمبر. وهي عضوة في الجمعية السورية للفنون الجميلة واتحاد الفنانين العرب للفنون الجميلة، وعضو شرف في جمعية الإمارات للفنون التشكيلية.


تايم أوت دبي,

أضف تعليق